™۞₯இ شبـاب ـ۩ الــراب இ₯۞ ™

ई‾־־−ـ…_‗ـ•اهلا وسهلا بكم بمنتدى شباب الراب •ـ‗_…ـ−־־‾ई


    الأعـــــدام

    شاطر
    avatar
    omar
    مــديــر

    المساهمات : 97
    تاريخ التسجيل : 07/05/2009

    الأعـــــدام

    مُساهمة من طرف omar في السبت مايو 09, 2009 4:47 am

    الإعـــــــــــــــــــــــــدام
    لا أعلم لماذا لا تأتيني هذه الخواطر والأفكار إلا في ساعة متأخرة من الليل، ولا أتخاطب مع نفسي أحدثها وتحدثني إلا بعد الساعة ( الحادية عشرا والنصف) .
    وأنا جالس أخذت تحاورني نفسي وأحاورها وكأننا على موعد ولقاء عند فكرة معينه سيدور حولها محور الحديث وهي (الإعدام).
    أخي الحبيب وأختي الحبيبة أجمعين (من أداريين ، ومراقبين ‘ ومشرفين ، وأعضاء ، وضيوف وزوار على المنتدى العزيز) أرجوا أن تتسع صدوركم جميعاً ن وأن يكون لديكم الوقت الكافي لإعطائي بعض الدقائق من وقتكم الثمين .
    بدء الحوار بيني وبين نفسي عن الإعدام (الموت) ، على أن الله تعالى قد خلق الخلق جميعه بما فيها ملك الموت وقد حدد لكل من خلقة وحسب ما سخر له رزقه وأجله وشقي أم سعيد .
    أي أنك أيها الإنسان على علم أكيد بأنك وعلى الرغم من أن الحياة والروح تدب في جسدك
    ومنذ أن ولدت قد حكم عليك بالموت الأكيد، وأنك منذ أيام الولادة وأنت تلبس هذا اللباس الأحمر اللون الذي ينذرك بكل لحضه بقرب الأجل . (أن الموت كاس يدور على كل الناس) مقولة أصبحت شعبيه بتداولها الجميع أثناء حديثهم دون أن يدرك كلاً منهم عن ماذا يتحدث .
    وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا اله إلا الله إن للموت لسكرات ) وقد كانت أشدها على رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك لأن الأنبياء اشد الناس ابتلاءاً ، فنظر أخي الحبيب وأختي الحبيبة لنفسك وما أعدت لمثل هذا اليوم . واستمع لما قاله رابع الخلفاء الراشدين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب Sadيا دنيا ، يا دنيا ، إليَ تعرضت ، أم إليَ تشَوفت؟؟ هيهات هيهات ‘ غري غيري ...... قد أبنتك ثلاثا <أي طلقتك ثلاثا> لا رجعه فيها !! فعمرك قصير ... وعيشك حقير... وخطرك كبير... آه من قلة الزاد ... وبعد السفر... ووحشه الطريق...!! )
    فتعود نفسي قائلة لي ، إذا كان هذا حال العباد !!!! .... فلماذا الكل يتكالب على الدنيا ؟؟ .... فهذا العامل يريد أن يصبح أعلى درجة ... وهذا مشرف يريد أن يصبح مراقب ... وهذا رئيساً يريد أن يصبح مديراً ... وهذا وزيراَ ... وهذا ... وهذا... وهذا ... الكل يريد أن يأخذ ما يستطيع محملاَ بكل الآثام والمعاصي دون النظر ، من الذي ظلم ... ومن الذي سلب حقه... بحلال أم حرام ... كل هذا ... ولا زالت نفسي تسألني (هذا كله , وأنتم جميعاً تعلمون أنه حكم عليكم بالإعدام ، ولا يوجد بعد ذلك استئناف وقرأت قوله تعالى (قال ربي ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت ......) هيهات ... هيهات أن تعود بعد الموت .
    فدعيني آيتها النفس أتجرأ عليك وأقول مخاطبا : يا أيها المسئول الذي أؤتمن على أموال العباد ، أيها الموظف المسكين الذي ضيع نفسه بأكل المال العام بالحرام ، وباع نفسه للمسئول فلان وفلان أنظر إلى نفسك ماذا فعلت وعلى من تجرأت ! ما تقول لربك غداَ ، هذه عبارة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ،أسمع أيها المسئول أخذ عمر بن الخطاب يهرول ذات يوم وراء بعير أفلت من معطنه ، ويلقاه علي بن أبي طالب ، فيسأله : إلى أين يا أمير المؤمنين ؟ فيجيبه : بعير ندَ من إبل الصدقة أطلبه. فيقول علي بن أبي طالب : لقد أتعبت الذين سيجئون بعدك ...!!
    فيجيبه عمر أمير المؤمنين (والذي بعث محمداً بالحق، لو أن عنزاً ذهبت بشاطئ الفرات ، لأخذ بها عمر يوم القيامة) هذا وهو في المدينة. أيها المسئول ... أيها المدير ... أيها الموظف البسيط ..
    كم سيارة ركبت ... وكم قصراً وبيت عمرت ... كم أصبح حسابك بل حساباتك في البنوك الربويه... وكم نفس رشوت ...
    وتعود نفسي تخاطبني من جديد ماذا أعددت أنت ؟؟ ... كيف حضرت نفسك وهيئتها لتتقبل اللباس الأحمر والإعدام ... فضحكت حتى علا صوتي ... ثم عدت لأبكي ... فتعجبت نفسي قائلة تضحك وتبكي في أن واحد؟!! ... فقلت : والدموع منهمرة وبغزارة ضحكت على نفسي وسعيها إلى الدنيا وتعلم أن حكم للتنفيذ قادم فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لبعض أصحابة وقد مره على جدي صغير أسك (أي هزيل ضعيف) وقال من يشتري منكم هذا بدينار فقال أحدهم لو كان حياً ما اشتريناه فكيف وهو ميت هزيل ضعيف فقال رسول الله هذه الدنيا .أو كما قال عليه الصلاة والسلام.
    وعدت وقلت لنفسي قد بكيت في نفس الوقت الذي ضحكت فيه على قول عمر وهو أمير المؤمنين ، الذي وافق رأيه مع حكم الله من فوق سبع سموات ، الذي عدل فئمن فنام دون حراسة مشددة وقوة ملغمه نام كنوم الطفل الرضيع تحت شجرة . (ما أقول لربي غدا )، هذا الذي أبكاني ، فأنا العبد الفقير العابث اللآهي وبعد تنفيذ الحكم المحتوم كيف ألاقي ربي غدا.
    أنت أخي الحبيب وأنتي أختي الحبية هل تفكرت وتفكرتي ؟؟ ... هل تزودت وتزوتي؟؟ ... هل أعددتم الإجابات ؟؟ ... هل أنتم مستعدون للحكم الصادر من الحاكم العادل الذي لا يظلم عنده أحد والآمر بأمره إلى ملك الموت ؟ !! ، عليك بفلان لتنفيذ الحكم الصادر
    منذ الولادة (حكم الإعدام) ؟؟!!!
    فأن كان قد تزود بزاد خير فله الخير وأن كان تزود بشر فله جهنم ويئس المصير
    سؤال يجب على كلاٍ منا أن يسأله لنفسه . أترككم بحفظ الله ورعايته على أن توجد لنفسك الآجابه وأعلموا أن لكل نفس في حياتك يخرج ينذرك باقتراب الأجل.
    نفعني وإياكم الله بالقرآن
    العظيم والسنة الشريفة
    راجيا من لله للعبد الفقير الأجر والثواب

    اخوكــــــــــ عمر ـــم

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 9:23 pm